التاريخ : 2012-08-01
الوقت : 04:09 am

الكمالية: القبض على خلية إرهابية

أرشيفية
خبرني - خرقت هدوء الليل في صويلح غربي عمّان فجر الأربعاء أصوات إطلاق النار وطيران الأمن والمطاردات، عندما كانت الشرطة تحاول السيطرة على مجموعة مسلحة، تبين لاحقاً أنها خلية إرهابية.
وألقت قوة مشتركة مختصة القبض على 13 شخصاً في خلية إرهابية صباح الأربعاء في الكمالية بصويلح  بعد قرابة 4 ساعات من الاشتباكات والمداهمات.
وعلى إثر القبض على المجموعة، بدأت الشرطة عمليات ضبط الأسلحة والذخائر.
وقال مصدر في الشرطة لـ"خبرني" من موقع الضبط إن الأسلحة في جلّها أوتوماتيكية، وثمة كمية "كبيرة للغاية" من الذخائر.
وكانت وحدات خاصة من الأمن والدرك تحاول منذ فجر الأربعاء السيطرة على الخلية في منطقة الكمالية بصويلح وسط تبادل إطلاق نار كثيف.
وشارك في العملية النوعية قوات من وحدة "امن 14" ومكافحة الإرهاب والدرك، وعلمت "خبرني" أن قائد الجيش ومدير الأمن العام وقادة أمنيين آخرين أشروفوا على العملية.
وبحسب معلومات الشرطة وأخرى استخباراتية وردت في بيان رسمي، فإن الخلية كانت تخطط لشن عمليات إرهابية في الأردن.
وقال بيان للأمن العام وصل "خبرني" بعد الخامسة فجراً إن الدرك والشرطة يداهمان "خلية إرهابية" في المنطقة.
وقال البيان وقتذاك "معلومات اولية تفيد بوجود كمية كبيرة من الذخائر والاسلحة في المنزل المتواجدين فيه" أفراد الخلية الذين قدر عددهم بعشرة أشخاص.
وكانت تدور اشتباكات مسلحة بدأتها المجموعة بإطلاق النار على رجال الشرطة، عندما تحصنت في مخزن يعتقد إلى حد بعيد أنه مليء بالأسلحة.
وبين الحين والآخر، تردد صوت إطلاق دفعات من الرصاص في أرجاء المدينة، لا يعلم مصدرها وهدفها.
وقالت مصادر أمنية لـ"خبرني" إن العصابة من أخطر العصابات في العاصمة عمّان، وتعمل الشرطة على مداهمة أوكارها، قبل أن يصفها بيان الأمن بالخلية الإرهابية.
وظلت طائرة استطلاع تحوم في سماء صويلح بدائرة يقدّر نصف قطرها بنحو 6 كيلومترات على الأقل، أثناء عمليات المداهمة، حتى اختفى أثرها مع انتهاء العملية، قبل السابعة صباحاً بقليل.
وأغلقت الشرطة الطريق الذاهب إلى مدينة السلط إلى جانب طرق اخرى تم تحويلها.
ولم يعلن عن وقوع إصابات، فيما قال شهود عيان إن أضراراً مادية لحقت بمنازل ومركبات في المنطقة.
وبقيت الاشتباكات بالرصاص دائرة على نحو متقطع، منذ الثالثة فجراً تقريباً، ورغم توقفها عند الرابعة، إلا أنها كانت تتجدد بشكل قصير بين فينة وأخرى.
وحوالي السادسة والنصف من صباح الأربعاء، هدأت أصوات الاشتباكات، واختفت الطائرة من سماء المدينة، ويبدو أن قوات الأمن ومكافحة الإرهاب انسحبت من الموقع فور القبض على المجموعة.
وقال المركز الاعلامي في مديرية الامن العام في بيان ثان انه "وباشراف مباشر من مدير الامن العام والمدير العام لقوات الدرك تقوم الان مجموعات مشتركة الجهازين بمحاصرة عصابة اشرار (خلية ارهابية) يعتقد انها مكونة من عشرة اشخاص وتبادلهم الان اطلاق النار في منطقة الكمالية /صويلح".

وفي التفاصيل ذكر المركز الاعلامي انه "منذ اسبوع تقريبا وردت معلومات لكافة الاجهزة الامنية بوجود عصابة اشرار ( خلية ارهابية ) مكونة من عشرة الى خمسة عشر شخصا من الاشخاص ذوي الاسبقيات الخطيرة والذين تنشط اعمالهم الجرمية وارهاب المواطنين في مناطق الهاشمي والنصر والكمالية ولا يتوانون عن استخدام السلاح الناري في جرائمهم التي تترواح ما بين السطو المسلح والقتل والشروع به والسرقة وقطع الطرق والابتزاز اضافة الى معلومات استخبراتية تؤكد نيتهم القيام باعمال ارهابية في المملكة تخل بالامن والنظام العام".

وتابع المركز الاعلامي انه "ومنذ وصول المعلومة الاولية عن اولئك الاشخاص والتاكد من قيامهم بتلك الاعمال الاجرامية والارهابية بحق العديد من المواطنين تم التنسيق والعمل سويا ما بين مختلف الجهات الامنية والاستخراتية والمباشرة بتتبعهم وتحديد اماكن تواجدهم بدقة حيث حدد فجر اليوم ساعة الصفر لمداهمتهم في منزلين يتحصنان بهما احدهما في الهاشمي والاخر في الكمالية حيث مارست القوة الامنية عملية وهمية في الهاشمي دفعت اغلب افراد العصابة للتوجه الى البوؤرة الاخرى في حي الكمالية وهناك تم محاصرتهم وبادروا على الفور باطلاق وابل من العيارات النارية الكثيفة من اسلحة نارية مختلفة بحوزتهم ردت عليهم القوة المشتركة بمثلها والعملية ما زالت مستمرة وبادراة مباشرة من قيادة الجهازين للقاء القبض عليهم دون وقوع اصابات خاصة ان المعلومات الاولية تشير الى وجود مستودع من الاسلحة النارية في لمنزل الذي يتحصنون به".