التاريخ : 2014-02-02   الوقت : 06:02 pm

جودة: يجب تأدية حقوقنا كمستضيف للفلسطينيين

جودة
خبرني - محمود مغربي

أكد وزير الخارجية ناصر جودة مساء الأحد أن الأردن لن يقبل المساس بحق العودة والتعويض للاجئين الفلسطينيين الذين أصبحوا من مواطنيه، كما أن للأردن "حقوقاً كدولة مستضيفة للاجئين الفلسطينيين، يجب أن تؤدى إليه".

وهي المرة الثانية التي يبرز فيها تصريح لجودة يتحدث عن حقوق الأردن كمستضيف للاجئين، بعدما أعلن هذا الأمر في جلسة لمجلس الأمن في 20 الشهر الماضي.

وقال جودة في عرض لمجلس النواب حول ثوابت الموقف الأردني من مساعي السلام، إن ما يقوم به وزير الخارجية الأميركي جون كيري هو محاولة لصياغة إطار للمفاوضات، وليس اتفاقية إطارية، والإطار مبن على المساعي والمرتكزات التي عرضتها، ومحكوم بسقف زمنية ومحدود ينتهي بتجسيد حل الدولتين وقيام الدولة الفلسطينية ذات السيادة الكاملة.

وأضاف "لنا رأي أساسي وقول وفاصل وموقف واضح من كل مساعي السلام .. هنالك كتاب وأوراق مودعة لدى الجانب الأميركي، تعبر عن موقفنا".

ولخص جودة الموقف الأردني بالنقاط التالية:

-قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 تشكل مصلحة وطنية عليا.

-نساند جهود كيري لإنجاز حل الدولتين

-إن أي حل نهائي، يجب أن يحل القضايا الجوهرية كافة وفق الشرعية الدولية ومرجعيات مبادرات السلام وخصوصاً العربية

-إن كل قضايا الوضع النهائي ذات مساس مباشر بمصالح عليا وحيوية للدولة الأردنية

-إن الأردن لن يقبل بأي ترتيبات أو أطر لا تصون كافة مصالح العليا، وخصوصاً قضايا اللاجئين والأمن، أو أي ترتيبات تمس أمنه، أو أي تصرف يمس بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره.

-إن الأردن لن يقبل المساس بحقوق مواطنيه من اللاجئين الفلسطينيين وخصوصاً حق العودة والتعويض مثلما أن الأردن له حقوق واستحقاقات يجب أن تؤدى إليه

-القدس الشرقية أرض محتلة يجب أن تكون عاصمة للدولة الفلسطينية، ولن يقبل بتغيير ذلك.

-المقدسات الإسلامية والمسيحية: سيواصل الأردن واجباته وسيتصدى لكافة الانتهاكات التي تمس القدس وأهلها وتاريخها ومقدساتها.

-ما يشاع حول طروحات الدولة اليهودية: موقفنا الثابت أن هذا الطرح غير مقبول، وعلى أي ترتيبات بهذا الامر أن تأخذ بعين الاعتبار السيادة الكاملة للدولة الفلسطينية وحقوق المسلمين والمسيحيين في دولة إسرائيل.