التاريخ : 2017-02-11
الوقت : 10:45 pm

رحم الله ملك القلوب والإنسانية

بهاء السالم
بهاء السالم
في مثل هذا اليوم شهد الأردن والعالم اجمع تنكيساً للأعلام وحداد في كل بيت أردني عندما أعلن عن وفاة ملك القلوب والإنسانية الراحل العظيم الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه .
هذا الملك الذي لن ولم ينساه الأردنيين وسيبقى خالداً في ذاكرة الكبير والصغير السابع من شباط لعام 1999م , هذا اليوم الذي كان أصعب يوم على جميع الأردنيين والعالم اجمع , الحسين الباني الذي كان الأب والأخ للأردنيين جميعاً عجزت الكلمات عن وصفه في حياته ومماته لأنه كان ولا زال حيا في قلوب الأردنيين والعالم اجمع .
نعم رحل الحسين الباني لكنه سلم الراية إلى جلالة الملك عبدالله الثاني الملك الشاب الذي أحبه الأردنيين منذ ولادته حين قال الراحل العظيم ولسوف يكبر عبدالله ويترعرع في صفوفكم وبين إخوته وأخواته من أبنائكم وبناتكم وحين يشتد به الساعد سيذكر ذاك اللقاء الخالد .
نعم يا سيدي هاهو الملك الشاب يسير على خطاكم بين أبناء شعبه يحمل الرسالة ويؤدي الأمانة , التي تعلمها في مدرستكم العظيمة التي خرجت العظماء والقادة من أبناء هذا الشعب العظيم , نعم يا سيدي تركتم للأردن والأردنيين والعرب والعالم ملك وأخ وأب للجميع يحمل همهم كما كنتم تفعلون .
رحل الجسد يا سيدي لكن روحكم وذكراكم وإعمالكم ستبقى خالدة للأبد , رحمك الله يا ملك العرب .